Friday 16 - Nov - 2018

اهداء ... الى وائل غنيم

2011-02-07

دائما ما كنت اشهد بالدور المحورى لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمختلف القطاعات من خلال ادواته المميزة والتى تتيح لمستخدمها اليات واختيارات متعدده


ولكننى فى ذلك الوقت لم اكن اعلم ان ادوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ستقود فى يوم ما ثورة مصرية ليصبح الانترنت احد ابطال الثورة الشعبية المصرية للشباب وهو الاداة التى جمعتهم ووحدت صفهم وحشدت همتهم من خلال تبادل الاراء والفيديوهات عبر مواقع الانترنت الاجتماعية الشهيره فيس بوك وتويتر وكذلك موقع اليوتيوب التى كانت لفيديوهاته التى تنوعت ما بين رصد الحالات المتردية للشعب المصرى وتهكمات على الاحداث الجارية وخطابات رجال السياسة بالدولة واظهار انتهاكات الامن لاجهاض اى محاولة للاعتراض


وشأنى شأن معظم المصريين كنت اتخيل ان شباب الفيس بوك كما يطلق بالعامية ( شباب فافى ) مرفهين مدللين لا يحسون بمعاناه غيرهم من الشباب العاطل من الفقراء والكثير من المصريين الفقراء من غير الشباب الذين طالما عانوا من ظلم النظام


ولكن ... عندما نزلت الى ميدان التحرير وجدت شباب واعى واكثر وعيا مما نتخيل  .. شباب صامد صمودا لم اتخيله ولم يخطر ببالى ان يصمده شخص ما فى يوم من الايام ... شباب كسر حاجز الخوف من الامن بداخلة كما كسرة بداخل كل المصريين .... شباب استطاع ان ينظم نفسه ويحقق انتصارات بدون قيادة بارزة له .... شباب 25 يناير الذى حقق نصرا فى رائى يوازى نصر اكتوبر المجيد


كما شاهدت من الجيش احتراما واخلاقا والتزاما وتعاونا مع الشباب لم اتوقعه .. تحية لجنود مصر البواسل الذين اثبتوا حبهم لوطنهم ولشعب مصر ونالوا احتراما اكبر وتقديرا اعظم لدورهم ووطنيتهم


رسائل واجبة :


·    تحية الى وائل غنيم الشاب البطل الذى اهدى اليه هذه المقاله والذى تعرض للاعتقال من اجل مصر وشباب مصر وشيوخ مصر واطفال مصر على الرغم من انه لا ينتمى للطبقة الفقيرة فهو يشغل منصب هام على المستوى الاقليمى فى شركة جوجل وهى من كبرى الشركات العالمية فقد تحرك وتظاهر واعتصم وقبض علية ولا نعلم حتى الان ما تعرض له عقب هذا الاعتقال خاصة فى الايام الاولى التى كانت الوزارة لا تزال فى قبضة وزيرها السابق ...


·    الى جنود مصر البواسل فقد صدق فيكم ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم من انكم خير اجناد الارض


·    الى  حبيب العادلى لقد الحقت بنفسك وبمعاونيك عار لن ينساة التاريخ وسيدونه وستذكرة كتب التاريخ ابدا


·    الى كل من يلوم على الشباب احتجاجهم ويحملهم مسئولية  ما حدث فى مصر من تدهور امنى او تعطل اعمال لا تخطئوا فى حق الشباب الكريم العظيم الذى حرر افواهنا  وعقولنا وقلوبنا ... فليس الشباب هم من سحب الامن .. وليس الشباب هم من فتح السجون .. وليس الشباب من هاجم البيوت واطلق البلطجية بالسلاح الابيض والاسلحة النارية لترويع المواطنين ... فليس الشباب من نهب اموال الوطن من البنوك ... وليس الشباب من رفع سعر السكر والزيت  وكل السلع الاساسية للمواطن ... وليس الشباب من خلق جيلا من الجهلاء يتعلمون ما لاينفعهم ولا يؤهلهم لاى عمل او لا شئ .. فهؤلاء الشباب هم فخر هذا الوطن وعزة هذا الوطن وامله فى المستقبل


·    والى كل مهاجم للموجودين فى ميدان التحرير وملقى بالتهم عليهم ... اقول لو ان لك اخ او اب او صديق او طفل مات فى هذه الاحداث على يد الامن او البلطجية لرفضت اى حل سوى الاقتصاص من المتسبب ... اعذروهم فقد تحملوا الكثير من اجلنا واعطوهم الفرصة حتى تهدأ نفوسهم


·    الى الفريق احمد شفيق لقد اثبت للكثيرين انك تفى بوعودك وقد حققت الثقة لدى الكثيرين .... سيذكرك التاريخ ابدا اذا تحققت باقى الوعود ولن ينسى المؤرخون ان حكومة اللواء احمد شفيق استطاعت فى شهور تحقيق ما حلم به الشعب لمدة 30 سنة





 

الكلمات المفتاحية :