Friday 19 - Oct - 2018

أوليكس مصر ترصد حركة العرض والطلب في العاصمة الإدارية الجديدة

2018-03-06

أصدرت أوليكس، منصة العقارات الرائدة في مصر، تقريراً عن العاصمة الإدارية الجديدة يُسلّط الضوء على الارتفاع الملحوظ في حركة العرض والطلب على المشروع العقاري الأحدث والأضخم من نوعه في مصر. تم الإعلان عن خطة الدولة لإنشاء العاصمة الإدارية في مارس 2015، وتم الافتتاح في أكتوبر الماضي.

على مدار الفترة من ديسمبر 2016 وحتى مايو 2017، سجلت منصة أوليكس عمليات بحث محدودة عن مشروع العاصمة الإدارية. إلا أنّ الفترة من يوليو وحتى يناير الماضي، شهدت طفرة في عمليات البحث والمشاهدة على إعلانات العقارات المعروضة للبيع في العاصمة الإدارية. إذ أظهرت بيانات أوليكس زيادة بما يعادل 12 ضِعفًا في حركة البحث عن عقارات للبيع في العاصمة الجديدة خلال تلك الفترة، مقارنة بالأشهر الستة الأولى من 2017، بواقع 26 ألف عملية بحث شهريًا في المتوسط. يُمثل ذلك 88% من إجمالي عمليات البحث التي جرت على الوحدات العقارية بمشروع العاصمة الجديدة على أوليكس.

يبحث مستخدمو أوليكس بكثافة عن  شقق للبيع  في العاصمة الإدارية الجديدة، إذ بلغت نسبة عمليات التصفح على القسم 55% من إجمالي عمليات التصفح التي جرت في تلك المنطقة. وجاءت  فيلات للبيع  في المركز الثاني، حيث جذبت 28% من إجمالي عمليات التصفح على العاصمة الإدارية. وتوزعت باقي عمليات التصفح على مختلف قسم العقارات في هذه المنطقة، والتي تشمل عقارات تجارية للبيع، وأراضٍ وأبنية للبيع.

وفي هذا الصدد، علّق أيمن سامي رئيس مكتب جيه إل إل مصر:  يُعزى السبب في إرتفاع نسبة البحث فى العاصمة الإدارية الجديدة إلى إطلاق المطوّرين مشاريعهم في الربع الأخير من العام المنصرم. كانت أسعار الوحدات تنافسية في البداية، واستمرّت في الارتفاع نسبياً. ولكن الجدير بالذكر أنّ تمديد شروط السداد، وارتفاع تكاليف البناء وأسعار الأراضي هي الأسباب الرئيسية في إرتفاع أسعار هذه الوحدات .

تزامن اهتمام مستخدمي أوليكس بعقارات العاصمة الإدارية الجديدة، مع إعلان وزير الإسكان مصطفى مدبولي عن فتح باب حجز الوحدات السكنية، والذي تلاه الإعلان عن نقل مباني الوزارات والهيئات الحكومية إلى الحي الحكومي بالعاصمة الجديدة، وتخصيص وحدات سكنية إقتصادية للموظفين العاملين بتلك الهيئات، على أن يكون ذلك منتصف عام 2019 بحد أقصى.

العقارات المعروضة للبيع في العاصمة الإدارية

صاحبت الزيادة في حركة الطلب على عقارات العاصمة الإدارية ارتفاعًا في عدد الإعلانات المنشورة بالمنطقة ذاتها على منصة أوليكس أيضًا، بحيث تضاعف عدد الإعلانات خلال النصف الثاني من العام الماضي، ليبلغ 2,615 إعلان عقار للبيع، مرتفعًا من 1,266 عقارًا

خلال النصف الأول من عام 2017. بينما شهد شهر يناير منفردًا الإعلان عن 1,244 عقارًا للبيع، وهو ما يمثل ارتفاعاً بنسبة 32% عن الربع الأخير في 2017.

أضاف سامي:  سيحظى مشروع العاصمة الإدارية الجديدة بمستقبل مشرق نظراً لكونه يُشكل تمددًا طبيعياً للقاهرة الجديدة. وسيُساهم نقل الوزارات إلى العاصمة الجديدة في منتصف السنة المقبلة في تسريع الطلب على الوحدات السكنية والتجارية وغيرهما. وفقاً لتقرير الربع الأخير من الصادر عن شركة جونز لانج لاسال مصر، إرتفعت أسعار الشقق في القاهرة الجديدة بنسبة 59% خلال السنة الماضية مما يشير إلى أنّ الإستثمار العقاري لا يزال الأكثر جاذبية حتى الآن. مع ذلك يُفضّل معظم الناس إستثمار مدخراتهم في شهادات الإيداع عالية العائد، مما يُفسر الطلب على البيع وتحقيق المكسب السريع. ومع إرتفاع أسعار العقارات في القاهرة الجديدة، يتطلّع المشترون إلى تأمين صفقات جيدة في العاصمة الجديدة ومع انخفاض أسعار الفائدة، نتوقع رؤية المزيد من رأس المال يتدفق إلى القطاع العقاري.

إستحوذت الشقق المعروضة للبيع على نسبة 60% من إجمالي الإعلانات المعروضة على قسم عقارات أوليكس بمنطقة العاصمة الإدارية، وبلغ متوسط سعر الشقة في العاصمة الإدارية مليون و600 ألف جنيه. بينما جاءت 30% من الإعلانات المعروضة على أوليكس عن فيلات للبيع، وبلغ متوسط سعر الفيلا 4 ملايين و500 ألف جنيه. أما العقارات التجارية المعروضة للبيع  فاحتفظت بـ8% من إجمالي إعلانات العقارات في العاصمة الإدارية، وبلغ متوسط سعر الوحدة 7 ملايين و600 ألف جنيه.

علّقت دينا جبران، مدير عام أوليكس مصر، على نتائج تقرير العاصمة الإدارية قائلة:  رغم أنّ كم العرض على منطقة العاصمة الجديدة لا يزال محدودًا بالمقارنة مع باقي المناطق السكنية الحيوية في مصر، كالقاهرة الجديدة والسادس من أكتوبر ومدينة الشروق، إلا أنّ الارتفاع الملحوظ في عمليات البحث وعدد الإعلانات والمشروعات العقارية الجديدة في منطقة العاصمة الإدارية على منصة أوليكس في الآونة الأخيرة، تعتبر مؤشرًا لزيادة كلًا العرض والطلب على الوحدات السكنية في هذه المنطقة .

تتابع جبران:  بعض عملائنا من شركات التسويق العقاري قاموا بالإعلان عن المرحلة الثانية والثالثة من مشروعاتهم، وهو ما يُعدّ مؤشراً على كثافة الطلب حاليًا بالمشروع العقاري الضخم ومستقبل الاستثمار العقاري فيه .