السبت 21 أكتوبر 2017 م - 30 محرّم 1439 هـ
  • صائد الهاكرز
  • cloudcity
  • تكنولوبيا
  • اتعلم تكنولوجيا
مدير الموقعمحمد عبد المنعمرئيس التحريرعائشة العفيفي
معارض
2 ديسمبر 2016 7:26 صـ 2 ربيع أول 1438

22

خلال جلسة المجتمعات الذكية الحكومة تسعى للتحوّل نحو المدن الذكية لتوفير مئات المليارات للدولة خلال الفترة القادمة

خلال جلسة  المجتمعات الذكية  الحكومة تسعى للتحوّل نحو المدن الذكية لتوفير مئات المليارات للدولة خلال الفترة القادمة

حقبة جديدة تدخلها مصر بتفعيل مفهوم المدن الذكية، التي تتطلب العديد من المعايير، تأتي في مقدمتها التقنيات الذكية المستخدمة في عملية الإدارة لكل الموادر الموجودة داخل المدينة الذكية للتحكم في المياه والطاقة والكهرباء والأمن والمرور وغيرها من المرافق وكافة الموارد الموجودة داخل المنطقة الذكية، حيث تدخل المدن والمجتمعات حقبة جديدة من التغيير التحوّلي، الذي يربط سكانها والمناطق المحيطة بها على نحو متزايد بالتقنيات الذكية، مما يؤدي إلى فرص جديدة للابتكار وتحسين الخدمات، وتحسين نوعية الحياة، هذا ما أكده الخبراء المشاركون في جلسة  المجتمعات الذكية والمتواصلة.. الأبعاد الاجتماعية والتكنولوجية ، التي أقيمت خلال فاعليات اليوم الثالث للدورة العشرين لمعرض ومؤتمر Cairo ICT 2016، الذي يقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، في الفترة من 27-30 نوفمبر 2016، بمركز المؤتمرات في مدينة نصر.


من جانبه قال الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، إن المدن الذكية أصبحت أمرًا ضروريًا ولم تعد اختيارًا، مضيفا  نهدف إلى التحول نحو المدن الذكية والتي تعني أفضل خدمات للمواطن والحصول على هذه الخدمات بأقل وقت ممكن وحركة ممكنة، ونتوجه حالياً إلى أن تكون كل المدن التي نقوم بإنشاءها مدنًا ذكية، مطبقين في ذلك معايير الحكومة الإلكترونية والحصول على الخدمات من خلال الإنترنت، والإدارة الذكية للمرافق وكل شبكات المرافق مثل المياه والاتصالات والغاز والكهرباء ونظم التكييفات المركزية وترشيد مياه الشرب وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالج في الري، والاعتماد على الطاقة المتجددة، وإدارة منظومة المرور بالكامل عبر النظم الذكية، ودخول أكثر من وسيلة مواصلات داخل هذه المنظومة .


أضاف:  ننفق حالياً على هذه المشروعات مبالغا كبيرة ولكن في المستقبل سيتم توفير مئات المليارات للدولة والمجتمع ككل من خلال توفير استهلاك المياه، وأطلقنا مؤخرا الجيل الرابع للمدن الذكية وعددها 10 مدن ذكية جديدة مثل شرق بورسعيد والعاصمة الإدارية بجانب المدن الموجودة بالفعل مثل القاهرة الجديدة والسادس من أكتوبر والشيخ زايد وغيرها .


وتابع:  انتهينا اليوم من خدمة جديدة بالاتفاق مع شركة إي فاينانس وهي استخراج تراخيص البناء من خلال الإنترنت بهدف تقليل الاحتكاك المباشر بين مقدم الخدمة والمواطن لتقليل احتمالات الفساد ، مشيراً إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة تتمتع بتقنيات غير مسبوقة في مصر مثل شبكة الفايبر أوبتك والتحكم الذكي في المرافق والأنفاق.


من جانبه أكد الدكتور أحمد درويش، رئيس المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، أن مصر لديها العديد من المبادرات، التي تتحدث عن المناطق الذكية، ولفت إلى أن هناك دراسة مخصصة لمنطقة شرق بورسعيد المطلة على قناة السويس وهي أحد المناطق الواعدة، وقال  نستعد حالياً لتجهيز المنطقة ولدينا طلبات كثيرة للاستثمار بها، وهي أحد المناطق التي ستظل تنمو .


وكشف درويش عن أن هناك 19 محورًا يدخلون ضمن أولويات المدن الذكية، منها مواجهة السيول والأمن ومواجهة الكوارث وغيرها بجانب المياه والغاز، والاتصالات والكهرباء وغيرها من الخدمات الهامة، لافتا إلى أهمية المدن الذكية تأتي في كونها تحد من التعامل بين مقدم الخدمة والمواطن.


وأكد أيمن إسماعيل، الرئيس التنفيذي للعاصمة المصرية الإدارية الجديدة، أن العاصمة الإدارية لها رؤية تم عرضها على الرئيس، ووافق عليها تهدف إلى حلقة وصل بين الماضي والمستقبل، مشيرا إلى أن المدينة الذكية تتعامل مع الطبيعة بحرفية تحاول تجنب أي استخدامات سيئة للمواد الطبيعية مثل الطاقة والمياه، ومن المتوقع أن تظهر خلال 20 عامًا.


وأشار دايفيد ميدز، نائب رئيس سيسكو بمنطقة أفريقيا، إلى التعاون الوثيق بين الشركة وجميع مؤسسات مصر الحكومية والخاصة وغيرها، موضحًا أن مفهوم المدن الذكية بالنسبة لشركة سيسكو هي منصة رقمية مؤلفة من خلايا ضوئية وغيرها من أوجه الدعم مثل الإضاءة الذكية والتحكم في الموادر المائية، والجراجات وغيرها، ويمكن تقديم ذلك من خلال منصات رقمية، كما أن هذه الخدمات توفر الكثير من التكلفة من خلال توفير البيانات للمتحكم في المنطقة الذكية من خلال المجسات، التي تعمل داخل المدن الذكية، وهذا هو المفهوم الذي نتبناه في سيسكو.


وشدد حمد سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة بالم هيلز، على وجوب ترجمة الأفكار على أرض الواقع، وخاصة في هذا الحدث، الذي يجمع كل الأطراف، وأن يتم التصميم بناء على تطلعات مقدمي الخدمة، مؤكدًا أن المدن الذكية لم تعد رفاهية بل أحد الضروريات، التي لابد من وجودها بشكل فعال لمواجهة المشكلات الكثيرة، التي تواجه المجتمع في الصحة والطاقة والتعليم والصناعة وغيرها من المجالات.


وقال محمد صلاح حجازي، مدير حلول الأعمال بشركة أورنج مصر، إن المدن الذكية تقلل الآثار السلبية، التي نعيشها حالياً وهي أحد القيم المضافة، التي نبحث عنها داخل الشركة في إطار التفكير في هذا المحور من خلال خدمات الاتصالات والإنترنت، مشيرًا إلى أن مصر بدأت في تفعيل تقنيات الجيل الرابع والذي من المتوقع أن ينتج عنه مجالات حديثة مثل إنترنت الأشياء وتفعيلها في خدمات عديدة في المدن الذكية والمجمعات الصناعية وفي مجال الصحة والتعليم وغيرها من المجالات بجانب تقليل الإنفاق على الطاقة وكافة المرافق من خلال تفعيل المدن الذكية، حيث أن القاهرة تعاني من مشكلة المرور وهي أحد المشكلات لن نجدها داخل المدن الذكية.


من ناحيته أشار محمد سامح، مدير المبيعات بالشركة المصرية للاتصالات، إلى أن كلمة Smart هي مصطلح له أكثر من تعريف، والمدن الذكية هي استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إدارة أصول المدينة لتحقيق أهداف معينة في المياه والكهرباء والطاقة بجودة محددة، وبالتالي لابد من وجود تفاهم بين التكنولوجيا والجمهور المستفيد، ولذلك لابد من وجود شركات تكنولوجية كبيرة لإنجاز هذه المهمة، وأوضح أن المصرية للاتصالات قامت بتوصيل 30 ألف كيلو متر من كابلات الألياف الضوئية لتوفير البنية التحتية للمدن الذكية بكفاءة مناسبة.


 

أُضيفت في: 2 ديسمبر (كانون الأول) 2016 الموافق 2 ربيع أول 1438
منذ: 10 شهور, 19 أيام, 12 ساعات, 3 دقائق, 25 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

4615
icec217
صائد الهاكرز
inovasys
التكنولوجيا وأخبارها