الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - 2 صفر 1439 هـ
  • صائد الهاكرز
  • cloudcity
  • تكنولوبيا
  • اتعلم تكنولوجيا
مدير الموقعمحمد عبد المنعمرئيس التحريرعائشة العفيفي
المقال مقال رئيس التحرير
22 مارس 2011 10:22 مـ 16 ربيع آخر 1432

تكنولوجيا المعلومات .. ضرورة لضمان نزاهة الانتخابات

تكنولوجيا المعلومات .. ضرورة لضمان نزاهة الانتخابات

لن اتحدث عن ما يثيرة الكثيرون من مؤامرات وقوة لجماعة الاخوان المسلمين  واحتمالات لتزوير الاستفتاء ولكنى اود لفت الانتباه الى ان هناك اجراءات خطيرة من شأنها افساد اى من ممارسات الديمقراطية القادمة وتشويه نتيجتها وقد حدثت فى الاستفتاء ولو على سبيل الخطأ وهى بالتأكيد اثرت سلبا على سلامة النتيجة ليس نتيجة لتزوير ولكن نتيجة للتعجل الذى ادى الى غياب بعض العناصر الهامة اللازمة لتأمين عمليات الاستفتاء ولضمان سلامة النتائج استعرضها خلال السطور التالية من خلال بعض التساؤلات لا أجد لها الا إجابة واحدة هى ضرورة الإعتماد على تكنولوجيا المعلومات والإتصالات :


اولا : تم الاعلان عن ضبط قاضى لموظف اعطى لاحد المواطنين اربع ورقات تصويت وتحويلة للتحقيق  وسؤالى هو ماذا لو لم يتم ضبطة ووضع هذه البطاقات فى غفلة من القاضى نظرا لتعدد الصناديق وتعدد الافراد امام كل صندوق او كانت هناك امثلة اخرى لمثل هذا الموظف فى لجان اخرى لم ينكشف امرها ؟  


ثانيا :كيف يمكن فرز هذه الاوراق وتحديدها اذا ما تم جرد الصناديق مقارنة بارقام بطاقات الرقم القومى للناخبين ووجدت اوراق زائدة فمن اى فريق سوف تخصم نعم ام لا ؟


ثالثا : ماذا لو قام الموظف بادخال ارقام وهمية مكونة من 14 رقم لا تمثل ارقام بطاقات حقيقية ليغطى فارق اوراق الاستفتاء مع الارقام المدون لبطاقات الناخبين فكيف سيتم احتساب هذة الاصوات انها باطلة ومن اى فريق ايضا تخصم  نعم ام لا وكيف نتأكد من ان ارقام البطاقات صحيحة فى ظل غياب الربط بقاعدة بيانات الرقم القوم الموحدة وانهاء الفرز يدويا ؟


رابعا :  كيف يمكن اثبات ادلاء مواطن بصوتة مرتين او ادلاء بعض اصحاب السوابق التى تحرمة من حقة فى التصويت ليتمكن الجيش من تطبيق العقوبة المقررة لهم ومحاسبتهم حتى لا تصبح هذه العقوبات حبرا على ورق؟


خامسا : كيف نعرف من ادلى بصوتة مرتين ويتم الغاء صوتة فى ظل عدم وجود ارقام مسلسلة للبطاقات يتم تقييد رقمها بجانب رقم البطاقة والاسم بالدفاتر او بقاعدة البيانات ليسهل الحصول عليها فى حال ثبوت عدم احقيته فى التصويت او مخالفة الشروط والغاء استمارت انتخابة واستفتائة وبالتالى عدم استفادة من صوت لصالحه بهذا الصوت ؟


كل هذه قضايا اراها خطيرة جدا ويمكن ان يبلغ مدى استغلالها زروته فى انتخابات مجلس الشعب او الانتخابات الرئاسية ولذلك ارجو ان يتجه النظر لهذا الشأن


وفى رأى ووفقا لكلام د/ احمد درويش الوزير السابق للتنمية الادارية فإن التكنولوجيا هى الحل فالتكنولوجيا فى هذه الحالة والاعتماد على الحاسبات الالية والانترنت لم تعد رفاهية كما يظنها البعض بل اصبحت ضرورة


ولا اعنى بالتكنولوجيا هنا التصويت الالكترونى لما له من صعوبة فى الوقت الحالى لعدم توافر الامكانيات اللازمة لاتاحة هذا الخيار لجميع المواطنين ولكن ما اقصدة هو وجود نظام باللجان الانتخابية يمكن من احكام الرقابة فى هذا الشأن لضمان سلامة النتائج من الاخطاء والتلاعب


ولا يستوجب الامر فى هذه الحالة الاستعانة ببرامج وتكاليف باهظة بل ان الامر فى رأى لا يتعدى الاستعانة بجهاز حاسب الى من الموجودين بالمدراس مربوط بشبكة انترنت ويتم ربط الاجهزة على مستوى جميع اللجان بقاعدة بيانات الرقم القومى الاساسية ليتم قبل ان يدلى المواطن بصوتة بالكشف على رقم البطاقة فى قاعدة البيانات وان كانت تم استخدامها فى التصويت من قبل فى لجنة اخرى بالاضافة الى الاستعلام عن اهلية صاحب البطاقة للادلاء بصوته وعدم وجود موانع تمنعة من الانتخاب ثم السماح له بالادلاء بصوتة فى استمارة مسلسلة يتم تسجيل رقمها فى قاعدة بيانات الناخبين انه حصل عليها وتمنح له ليصوت وبذلك نكون قد قضينا على معظم الاحتمالات للتلاعب او التزوير


وفى هذا الشأن اذكر ان د/احمد درويش كان قد ذكر فى احد لقاءاته التليفزيونية مؤخرا ان هناك فعلا نظام يضمن سلامة الانتخابات اعتمادا على قاعدة بيانات الرقم القومى لكنى لا اعرف ان كانت هذه المقترحات التى قدمتها موجودة فى هذا النظام ام انه يضمن اكثر من ذلك الا انه فى جميع الاحوال تفرض تكنولوجيا المعلومات والاتصالات نفسها كضرورة لضمان نزاهة الانتخابات


لمراسلة الكاتبة


[email protected]


 

أُضيفت في: 22 مارس (آذار) 2011 الموافق 16 ربيع آخر 1432
منذ: 6 سنوات, 7 شهور, 18 ساعات, 56 دقائق, 57 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

480
icec217
صائد الهاكرز
inovasys
التكنولوجيا وأخبارها