الأربعاء 25 أبريل 2018 م - 9 شعبان 1439 هـ
  • cairo ict
  • cisco cairo ict
  • e-finance cairo ict
  • تكنولوبيا
مدير الموقعمحمد عبد المنعمرئيس التحريرعائشة العفيفي
إتصالات
11 ديسمبر 2017 2:04 صـ 22 ربيع أول 1439

400 مليون جنية إستثمارات مصرية 100% لإنتاج أول محمول مصرى تتضاعف إلى 1.2 مليار جنية حتى 2019

400 مليون جنية إستثمارات مصرية 100% لإنتاج أول محمول مصرى  تتضاعف إلى 1.2 مليار جنية حتى 2019

وزير الإتصالات يهدى رئيس الجمهورية أول نسخة من المحمول المصرى
تصنيع المحمول بإستثمارات مصرية 100%
31 مركز صيانة للشركة  داخل مصر جاهزة لتقديم خدمات ما بعد البيع
6 موديلات من الهواتف والتابلت ...  وهاتف بمواصفات خاصة لكبار السن
أقل سعر لهاتف يعمل بتكنولوجيا الجيل الرابع فى مصر
إطلاق أول هاتف محمول مصرى خلال الأسبوع الماضى وإهداء رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى أول نسخة منه خلال إفتتاحة لفاعاليات معرض القاهرة الدولى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات  Cairo ICT 2017 كان هو الحدث الأهم فى مصر الهاتف قامت بتصنيعه شركة  سيكو  للإلكترونيات والتى تعد واحدة من أهم الشركات فى مجال تجميع الإلكترونيات  منذ عام 2003 والتى إستطاعت نشر أجهزة تحمل إسمها التجارى وهو   سيكو   فى السوق المصرى وأسواق المنطقة بدأ تفكير الشركة لتصنيع الهاتف المصرى بالتعاون مع شركة ميجن الصينية من خلال إنشاء شركة مصرية صينية إلا أن الشركة عدلت الفكرة وأنشأت شركة مصرية 100 % برأسمال مصرى لتصنيع أول هاتف محمول فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا واللافت فى الامر أنه على الرغم من كون الصين هى مصنع العالم بالنسبة للإلكترونيات وخاصة الهواتف المحمولة فقد إستطاعات الشركة المصرية من جذب الشركة الصينية لنقل الخبرة للتصنيع فى مصر وهو ما يعد إنجازا لا يقل عن خروج أول نسخة من الهاتف للنور بأسعار شديدة التنافسية
وكان لنا هذا اللقاء مع المهندس محمد سالم رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لصناعات السيليكون  سيكو مصر  

أغلب المصريون يتحدثون الأن عن تصنيع أول محمول مصرى بعد ان إستلم الرئيس السيسى اول هاتف محمول صنع فى مصر فكيف بدأت فكرة تصنيع المحمول لديكم ؟
صناعة الإلكترونيات صناعة استراتيجية وهذا هو سر اهتمام الدولة بها وهى ضخمة وتتداخل وتتكامل مع العديد من الصناعات ولأن شركة سيكو متخصصة فى تجارة المكونات  وتجميع الأجهزة فقط منذ عام 2003. كانت تراودنا الفكرة وبدأنا فى خطوات التنفيذ منذ 3 سنوات وبدأنا بتقليص حجم العمل فيما يخص  تجميع الأجهزة و الإنتاج بعلامتنا التجارية الخاصة بنا ووجدنا أن حجم الطلبات الموجودة لدى الشركة من منتجنا وعلامتنا التجارية  تسمح بالتوجه نحو التصنيع  وهو ما شجعنا على البدء فى صناعة إلكترونيات متكاملة تبدأ بالتليفون المحمول والتابلت وتمتد لأجهزة التتبع والعدادات الديجيتال مسبوقة الدفع والذكية، والتليفزيونات ولمبات الليد
كم تبلغ إستثمارات الشركة الحالية والمخططة لضخها ؟
راس مال الشركة يبلغ 400 مليون جنية نستهدف لزيادتة ليصبح 1.2 مليار جنية حتى عام 2019
كم عدد الوحدات المستهدف إنتاجها وكم تبلغ نسبة الإنتاج المتوقع تصديرة من إجمالى حجم الإنتاج ؟
الطاقة الانتاجية للمصنع المخطط لها هى  1.8 مليون جهاز ولكننا بعد ما وجدنا من ترحيب بالمنتج  الوطنى من المستهلكين وتشجيعهم له وبعد رصد الإقبال عليه نستهدف زيادة الطاقة الإنتاجية فى السنة الأولى إلى  2.5 مليون فى السنة الأولى وهو ما يعد تقريبا 12 الى 13 % من الحصة السوقية للسوق المصرى والذى بلغ حجمة  18 مليون جهاز بعد التعويم للجنية
ما هو الجديد الذى حرصت سيكو على تقديمة لمستخدميها لتحقيق قيمة مضافة تناسب السوق المصرى ؟
لقد حرصنا على ان تحتوى منتجاتنا على منتجات تناسب المجتمع وتلبى إحتياجات جديدة حيث صممنا أحد الموديلات المطروحة ليناسب كبار السن والمرضى  وهو سينيور فون بحيث يكون قابل للطى ويتم الرد بمجرد فتحة وله أزرار وحروف وأرقام كبيرة وأيضا شاشة كبيرة لتناسب إحتيجات كبار السن وكذلك يحتوى على زر للضرورة للضغط عليه فى حالة حدوث تعب او الم او بداية غيبوبة ودوخة لإعلام أهل المريض وإمكانية تخصيص أشخاص مقربين يتم الإتصال بهم عند الحاجة يحدد لهم مكانة وانه فى خطر ذلك إلى جانب إهتمام الشركة بطرح أرخص هاتف محمول يعمل بتكنولوجيا الجيل الرابع بأسعار تبدأ من 999 جنية

ما هى الميزة التى ترون أنها ستميز التليفون المصرى الجديد ؟
 الميزة الكبرى فى جهاز المحمول المصرى هى كونة بمواصفات عالمية وتكلفة تقل عن منتجات منافسينا التى تمتاز بنفس المواصفات وبأسعار تقل بنسبة 25-30 %  وهو ما تتيحة لنا ميزة إنخفاض سعر صرف الجنية وهو ما يعطينا أيضا ميزة تنافسية فى التصدير
ماذا عن إستراتيجيتكم فى الأيدى العاملة وطريقة توفيرها وتدريبها بما يتناسب مع إحتياجات خطوط الإنتاج ؟
قوة العمل بالمصنع هى عبارة عن  500 من الفنيين بين عمال ومشرفين ومهندسين  وعدد أخر من الفريق الإدارى وتم تعيين خبراء صينيين بالمصنع لنقل الخبرات وتوفير التدريب المستمر للعمال  ونقل الخبرة الفنية كما تم إرسال فريق من العمال والمشرفين للتدريب فى الخارج لدى شريكنا الصينى فى نقل الخبرة وهى شركة ميجن وسيقوم المتدربون بدورهم بتدريب زملائهم فى مصر ونقل الخبرات لهم وهناك إتفاق مع الشركة المصرية لإستمرار نقل الخبرة وفقا لاحدث تقنيات فى هذا المجال كما قامت الشركة بعمل ما يسمى بالهجرة العكسية حيث أن الهجرة العادية تكون من المحافظات إلى القاهرة إلا أن الشركة تمكنت من نقل وتوطين 40 موظف بأسرهم من القاهرة إلى أسيوط
كما تبلغ نسبة المكون المحلى فى الهاتف الجديد ؟ وما هى خطط التوسع وزيادة هذه النسبة ؟
تبلغ نسبة المكون المحلى بالهاتف المصرى حوالى 45 % نستهدف إلى زيادتها خلال الفترة القادمة إلا أن النسبة الحالية تمثل جزء من اهم أجزاء الهاتف وهو المازربورد والتى تضم فى داخلها  من 400 الى 800 مكون يتم تصنيعها بالكامل داخل خط إنتاج المازر بورد بالشركة وتمتلك سيكو فى هذا الشأن احدث خطوط انتاج فى العالم  ونأمل فى أن ينتشر حول المصنع  فيما يخص الصناعات المكملة مثل الشواحن وأجزاء أخرى

لماذا إخترتم المنطقة التكنولوجية بأسيوط كمقر لمصنعكم وما هى المعوقات والتحديات التى لمستوها خلال رحلة عملكم للخروج بالمنتج ؟

هناك عنصرين هامين الاول هو أختيار المنطقة التكنولوجية وقد تم نظرا لأن فكرة إنشاء المناطق التكنولوجية تتماشى مع التطور الطبيعى لصناعة الإلكترونيات والتى تحتاج لصناعات اخرى تتكامل لتخدم هذه الصناعة وتقدم لها مدخلات الإنتاج اللازمة لتصنيع الإلكترونيات أما العنصر الأخر وهو إختيار أسيوط والذى يرجع لتوافر أيدى عاملة ماهرة وقوة غير مستغلة فى مناطق الصعيد وإنخفاض تكلفة الإنتاج من خلال الوفر فى أجور العماله بالرغم من كونها كفء ومثال على ذلك جامعة أسيوط التى توفر لنا كوادر شبابية قوية جدا وعن التحديات فهى نفسها يعاني منها أي مستثمر مصرى أو شركة متقدمة لعمل مشروع فى مصر سواء محلية أو أجنبية، وهي البيروقراطية، والروتين
ما هى خطتكم للمنافسة فى أسواق المنطقة العربية وفى أفريقيا ؟ وكم تبلغ نسبة الإنتاج المخصص للتصدير من إنتاج المصنع ؟
الشركة تهتم بالمستخدم المصرى والعربى والأفريقي بالدرجة الأولى حيث ترفع الشركة شعار لمنتجاتها وهى أول منتج مصرى عربى أفريقى  فهو أول منتج مصرى لدى المصريين من الهواتف وكذلك هو أول منتج عربى لدى العرب وأول منتج إفريقى لدى الأفارقة
و يبلغ حجم الإنتاج المخصص للتصدير حوال 35 % من إنتاج  المصنع ونستهدف لزيادة هذه النسبة  حيث وقعت الشركة  اتفاقيات مع مشغلين فى أفريقيا مثل إم تى أن وسفارى كوم وجلو فى نيجيريا كما أن هناك  فرع لشركة سيكو فى كينيا نعتبرة نقطة انطلاق لشرق افريقيا
وماذا عن إستعدادتكم لتقديم خدمات ما بعد البيع حيث تعتبر هذه الخدمات من أهم عناصر تقييم المستخدم لأى منتج خاصة الهواتف ؟
الشركة حرصت منذ بداية العمل على توفير خدمات جيدة لما بعد البيع تحقق رضا العملاء حيث  تمتلك 31 مركز خدمة وصيانة جاهزة لتقديم خدمات ما بعد البيع وخدمة العميل من خلال مراكز صيانة تغطي جميع المناطق ونهدف إلى تقديم أسعار تنافسية لقطع الغيار دون التقليل من مستوى الخدمة أو المنتج المقدم

أُضيفت في: 11 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 22 ربيع أول 1439
منذ: 4 شهور, 14 أيام, 16 ساعات, 30 دقائق, 58 ثانية
maxresdefault.jpg ab.jpg
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

5532
icec217
صائد الهاكرز
cairo ict 2017
inovasys
التكنولوجيا وأخبارها