الجمعة 20 يوليو 2018 م - 7 ذو القعدة 1439 هـ
  • cairo ict
  • cisco cairo ict
  • e-finance cairo ict
  • تكنولوبيا
مدير الموقعمحمد عبد المنعمرئيس التحريرعائشة العفيفي
حكومة
8 مارس 2018 2:04 مـ 20 جمادى آخر 1439

انطلاق فعاليات المؤتمر السنوي الخامس لغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وطن رقمي

انطلاق فعاليات المؤتمر السنوي الخامس لغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات  وطن رقمي

انطلق المؤتمر السنوي الخامس لغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (وطن رقمي) والذي يقام تحت رعاية المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتستمر فعالياته علي مدار يومين، وشهدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تصدر موضوع  التحول الرقمي  لإهتمامات المتحدثين.
وقد استهل المهندس وليد جاد رئيس مجلس إدارة غرفة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، كلمته بالترحيب بالحضور المميز لشخصيات رفيعة المستوى، وهم الدكتور حسام عثمان مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، نائباً عن المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات، أحمد السبكي نائب رئيس هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، نائبا عن أسماء حسني رئيس الهيئة، مطر الحميري نائب رئيس حكومة دبي الذكية، المهندس سؤده اسماعيل نائب مدير عام المركز القومي للمعلومات بجمهورية السودان، الدكتورة غنوة حلول رئيسة لجنة المعلوماتية بالبرلمان اللبناني سابقا.
وقال جاد:  يُسعدني أن أرحب بحضراتكم في مؤتمر غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الخامس  وطن رقمي ، ومؤتمرها الثالث  وطن رقمي اَمن ، ومؤتمرها الأول  التجارة الرقمية ، حيث تفتخر الغرفة بأنها من أوائل من تبني رؤية التحول إلى وطن رقمي كامل متكامل وآمن .
وأضاف، أن اليوم تتبلور هذه الرؤية، التي بدأت تتحقق على أرض الواقع، وذلك بفضل جهود وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس ياسر القاضي، واقتناع وتبني أعلي سلطة في الدولة ممثلة في رئيس الجمهورية بنفسه لهذا التوجه، ودعمه الكامل، ليتحقق علي أرض الواقع، العديد من الإنجازات حيث تم إنشاء المجلس الأعلي للمجتمع الرقمي، وإنشاء المجلس الأعلي للأمن السيبراني، فضلاً عن إنشاء المجلس الأعلي للشمول المالي، وهو أحد تطبيقات التحول الرقمي في المجال المالي .
وأكد على أن الوطن الرقمي عند تحقيقه سيوفر حياة أفضل وأرقي للمواطنين عامة من خلال منظومة واحدة، تُتيح من خلال التكنولوجيات المتعددة، الحصول علي كافة الخدمات بصورة أسرع وأسهل، كما يترتب علي تطبيقاته زيادة الكفاءة والانتاجية للجميع، مما ينعكس على زيادة الدخل القومي ودخل الفرد والتي تحقق الحياة الأفضل.
وتابع، أنه فيما يخص دور الغرفة في هذا التطور، فيتوزع على عدة محاور أهمها المساعدة في تعريف المجتمع عامة، والشركات أعضاء الغرفة خاصة، بكل ما هو جديد في مجال نظم المعلومات وطريقة الاستفادة منها في أعمالهم، وما يقدمونة لعملائهم، ما يدفع المجتمع نحو الوطن الرقمي، إلى جانب قيام الغرفة بتقديم التدريب الفني المتخصص لأعضائها، وكذلك التدريب الإداري، والتسويق والبيع.
وكشف رئيس مجلس إدارة غرفة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن أن الغرفة تقوم بمساعدة الشركات في الحصول علي التمويل اللازم لضبط احتياجاتهم المالية، وقد حققت الغرفة نجاحات في تطوير أعمال بعض أعضائها خلال عام 2017، بنقل أعمالهم إلي الحوسبة السحابية ما كان له عظيم الاَثر في زيادة كفاءة أعمالهم.
وأبان، أن الغرفة ستركز خلال 2018 علي دعم الشركات في استخدام نظم الـ Block Chain، وهي نظم تمكن الشركات من تقديم حلول اَمنة تتعامل مع بيانات كبيرة، والتي تعد سمة الاتجاة العالمي في المشروعات الكبيرة، وتلعب الغرفة دور أساسي في مساعدة أعضائها علي النمو من خلال إتاحة لقاءات ثنائية مع عملاء مرتقبين، وإزالة اَي عوائق، قد تواجههم، حيث تهدف الغرفة إلي تنمية الشركات المصرية لتكوين كيانات كبيرة وعملاقة، تُمكنها من المنافسة عالمياً.
 منافسة عالمية
وأوضح المهندس وليد جاد، إنه في مجال المنافسة العالمية تهدف الغرفة إلي مساعدة الشركات علي التصدير ليس فقط من خلال إعداد الشركات لتأهيلهم للتصدير أو حتي بالزيارات الترويجية عبر برنامج جسور، ولكن أيضاً من خلال دعوة ممثلين من الأسواق الصديقة والمؤثرة في نمو القطاع لتعريفهم بقدرات شركات القطاع بهدف إنشاء روابط قوية تفيد الطرفين سواء داخل مصر أو خارجها، وهو ما ساهم في تحقيق القطاع طفرة تصديرية خلال عام 2017، بلغت 3.5 مليار دولار تقريباً، وتهدف وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى الوصول لنحو 10 مليارات دولار كحجم تصدير خلال الخمسة أعوام القادمة.
وشدد، على أن الغرفة تساهم بقوة في جذب الاستثمارات العالمية في مجال نظم المعلومات والاتصالات بتشجيع الشركات العالمية بالاستثمار والتواجد في السوق المصري لنقل التكنولوجيات الجديدة إلي السوق المحلي، ومساعدتهم في بناء روابط مع الشركات المصرية للدخول في مشروعات كبيرة، وتذليل اَي صعوبات تواجة الشركات لإستمرارها ونجاحها، وفي النهاية دعونا نعمل جميعا لتحقيق حياة أفضل للمواطنين من خلال تحول وطننا الي وطن رقمي آمن مترابط.
 الإبداع وريادة الأعمال
من جانبه، قال تامر محمد مدير عام الغرفة، أن عدد الشركات الأعضاء بالغرفة شهد زيادة بنسبة 12% عن العام السابق بنحو 11092 شركة تم تسجيلهم في الغرفة خلال الـ 12 شهر الاخيرة، يمثلون 45% من الشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
ونوه إلى ان الابتكار والإبداع، يتصدران أولويات أجندة المعرض هذا العام، ملمحاً إلى وجود حاضنة الإبداع التي تضم 7 شركات موجودة هذا العام في المعرض، ومن المفترض أن تتخرج اَخر شهر مارس، فضلاً عن أن موضوعات الإبداع وريادة الأعمال التي تدعمها الغرفة تركز على مجالات تكنولوجية حديثة مثل إنترنت الاشياء، والبلوك تشين، كما تركز فاعليات مؤتمر  وطن رقمي  هذا العام على مساعدة الشركات، بالدخول في البورصة وسبل تمويلها وزيادة استثماراتها في السوق المصري والخارجي.
وألمح مدير عام الغرفة، إلى أن شهري مارس وأبريل، سيشهدان عدة فاعليات وورش عمل للغرفة في الصعيد، والدلتا، والأسكندرية، لنشر خدمات التكنولوجيا في المحافظات المختلفة من خلال المناطق التكنولوجية، معلناً وجود خطة خلال الأشهر القادمة للتواجد في محافظات مصر من خلال مكاتب للغرفة في المناطق التكنولوجية.
 حلول تكنولوجية
بدوره، أوضح سامح فؤاد مدير شركة DXC بالشرق الأوسط وأفريقيا المتخصصة في الخدمات الرقمية وتحليل البيانات، أن الشركة تعمل على تقديم حلول تكنولوجية مناسبة لكل قطاع، منوهاً إلى حرصهم على المشاركة في مؤتمر  وطن رقمي  للحديث عن مجال تحليل البيانات الضخمة ومساعدة القطاعات المختلفة على تحقيق أقصى استفادة ممكنة في كل قطاع من قطاعات الاعمال.
 الخدمات الإدراكية
تقدم المهندس محمود بدوي مدير تطوير اي بي ام في كلمته التي ألقاها بالنيابة عن المهندس عمرو طلعت رئيس الشركة في مصر، بالشكر إلى غرفة تكنولوجيا المعلومات على إتاحة الفرصة للمشاركة في هذا الحدث، ملقياً الضوء على الخدمات الإدراكية من خلال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في منظومة التحول الرقمي التي تستهدف كل المجتمعات تطبيقها، وأنظمة الحوسبة السحابية التي تعتبر جزء لا يتجزأ من  التحول الرقمي بجانب مجال الأمن السيبراني.
 فرصة للتنمية
وأكد أحمد سلامة نائب رئيس شركة  Software AG، على أن مؤتمر وطن رقمي يعد فرصة كبيرة لتنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات في كل المجالات، مشيراً إلى أن الشركة تعمل مع الشركات مقدمي خدمات الاتصالات في السوق المصري، وفي دول عديدة في المنطقة، وقد حرصوا على المشاركة في هذا الحدث كفرصة للتواصل مع العملاء.
 دعم القطاع
وأعرب المهندس أيمن الجوهري مدير عام شركة سيسكو مصر وشمال أفريقيا، عن شكره للغرفة، لإتاحة الفرصة للمشاركة للمرة الأولي في هذا الحدث، والوزارة وايتيدا لدعم القطاع المستمر، لافتاً إلى أن دور منظمات المجتمع المدني مهم جدا في تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة، والوصول إلى مستويات أعلى في أعمالهم. وأكد على أن الأنشطة التي تنفذها الغرفة لها دور فعال في تنمية أعمال الشركات المحلية من خلال المبادرات المختلفة مثل مبادرة جسور.
 تطوير البنية التحتية
وأعلن المهندس ابراهيم سرحان رئيس مجلس إدارة شركة اَي فايننس المتخصصة في أنظمة الدفع الإلكتروني، أنهم يشاركون للعام الثاني على التوالي في هذا الحدث لأهميته في تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيراً إلى أن مصر لديها رؤية حتى عام 2030، وأن وزارة الاتصالات تسابق الزمن لتحقيق أهداف هذه الرؤية في المدن الذكية والتصنيع الإلكتروني، والتحول الرقمي، والبنية التحتية للشمول المالي. وكشف رئيس مجلس إدارة اَي فايننس، عن أنه قرر استثمار 2 مليار جنيه في تطوير البنية التحتية لتواكب هذا التطور.
 حلول تكنولوجية
وقال المهندس أحمد عبد اللطيف مدير تطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة في مايكروسوفت مصر أن بداية مايكروسوفت في مصر مع أوائل التسعينات لتوفير حلول تكنولوجية تخدم هذا السوق، ومع التطور الراهن في هذه المجالات، أصبح لمايكروسوفت تواجد في كل قطاع من خلال حلول إنترنت الأشياء، وتحليل البيانات، والواقع الإفتراضي، والحوسبة السحابية، وغيرها من الحلول التكنولوجية، مبيناً أن دورهم يتمثل في تأهيل الكوادر للعمل في هذه المجالات، ليس في مصر فقط بل في الأسواق الخارجية.
 التحول الرقمي
وشدد أشرف عطية الرئيس التنفيذي لشركة أوميجا سوفت، على أن  المؤتمر نقطة فارقة في تحول مصر من البيروقراطية إلى الأنظمة التكنولوجية، ملمحاً إلى أنه بدون الإرادة السياسية لن يتحقق التحول الرقمي. وأوضح أن خلال فترة عملهم في أسواق الدول العربية، كان لديهم حلول متكاملة لإدارة أعمال المحليات وتم تطبيقها في السعودية، وجاري المناقشة لتطبيقه في العراق، ولبنان، ويتطلعون إلى المشاركة في مشروعات التحول الرقمي في مصر.
 أمن المعلومات
وقالت دينا سعيد ممثلة شركة Deloit المتخصصة في مجال تأمين المعلومات، أن أمن المعلومات جزء لا يتجزأ من عملية التحول الرقمي، معلنة أن رفع قيمة المنتجات والخدمات التي تقدمها الشركات تتوقف على مدى المخاطر التي تستطيع هذه الشركات وقفها.
 البطاقات الإلكترونية
وأشار وليد فؤاد الرئيس التنفيذي لشركة  Idemia، إلى أن الشركة متواجدة في مصر منذ عام 2014، ويعملون في مجال إصدار البطاقات الإلكترونية، وإنشاء قواعد البيانات، منوهاً إلى تواجدهم بهذه الخدمات في دول كثيرة حول العالم في أوربا، وأمريكا، وأفريقيا، واَسيا، حيث قاموا بإنشاء قاعدة بيانات لمليار و200 مليون مواطن في الهند، كما قاموا باستخدام أجهزة مصرية في إجراء انتخابات في كينيا، وحالياً يقوموا بالتعاون مع اللجنة العليا للانتخابات بتطوير منظومة التصويت في الانتخابات، إضافة إلى أنظمة تأمين المطارات، والبوابات الإلكترونية، فضلاً عن إطلاق مشروع الفيزا الإلكترونية المصري.
 إرادة سياسية
وأوضح مطر الحميري نائب الرئيس التنفيذي لحكومة دبي الذكية، أن تطبيق الحكومة الذكية يتوقف على مدى التفاهم بين الجهات المعنية، واستعداد المواطن، والبحث عن الحلول التكنولوجية، بدلا من انتظار المستقبل، وأن يكون هناك إرادة سياسية لهذا التحول، وهو ما نراه في مصر.
 ريادة القطاع
وتحدث الدكتور حسام عثمان رئيس مركز الإبداع وريادة الأعمال، بالنيابة عن المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقال، إنه في البداية يتوجه بالشكر إلى الغرفة واللجنة المنظمة لمؤتمر  وطن رقمي ، نظراً لأهمية الحدث في هذا التوقيت، مشيراً إلى أننا نعيش حالياً في العصر الرقمي، وأن ريادة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أصبحت واضحة ليس فقط على مستوى مصر بل على مستوى العالم.
وأضاف، أن تقييم عام 2007 للشركات الأكبر في قيمتها المالية، كانت شركة مايكروسوفت فقط هي الشركة الوحيدة التي دخلت في هذا التنصنيف ضمن 10 شركات هي الاكبر في القيمة المالية على مستوى العالم، بينما الأمر اختلف كثيرا في 2017 حيث جاء في هذا التصنيف 6 شركات تكنولوجية عالمية، وهي اَبل، وعلى بابا، ومايكروسوفت، وجوجل، وفيس بوك، وأمازون.
وتابع، أن كافة القطاعات أصبحت تتبنى سياسة التحول الرقمي، ولديها استراتجية واضحة للتحول الرقمي في البترول والنقل والصحة والتعليم وغيرها من القطاعات، التي ليس أمامها بديل عن هذا التحول الرقمي، كما أن التحول الرقمي يُحدث تأثير مباشر على الفرد والمجتمع والشركات، حيث إتجه عدد كببير من الأشخاص للعمل بشكل حر على الإنترنت من خلال أنظمة الحوسبة، وهو مجال عمل جديد، أصبح يمثل مشكلة للشركات في سوق العمل، وساهم هذا الأمر في زيادة الناتج القومي 1%، وخفض معدلات البطالة 1% أيضاً، وهو ما يعد فرصة واضحة في هذا العصر، وأحد مزايا التحول الرقمي.
وألمح عثمان، إلى أن التحدي الأكثر وضوحا في هذا التحول هو الأمن الإلكتروني، والهجمات الإلكترونية، التي تتطلب حماية بيانات المواطن والمجتمع، وكل المؤسسات بشكل عام، فضلاً عن وجود تحدً اَخر، وهو مفهوم التحول الرقمي لدى الافراد والشركات والدول، والذي يتطلب التحول في الرؤية والاستراتجية والأهداف وطريقة العمل بالكامل، كما أن المعرفة والمهارات هي أيضاً أحد تحديات التحول الرقمي، وهي جزء أساسي من عملية التحول الرقمي.
ولفت إلى رؤية مصر في عملية التحول الرقمي، موضحاً أن عملية التطور التكنولوجي تأتي ضمن استراتجية كل قطاعات الدولة في إطار خطة التنمية 2030، الأمر الذي يتطلب أربعة عناصر أساسية لإتاحة الحلول التكنولوجية لهذه القطاعات وهي: رقمنة المنتجات والخدمات، وإيجاد القيمة المضافة من استخدامات التكنولوجيا في القطاعات المستهدفة، إضافة إلي وضع وتحديد نماذج أعمال ذات أهداف محددة خلال أنظمة التحول الرقمي، وتوحيد قواعد البيانات لاستخدامها في عملية التحول.
 

أُضيفت في: 8 مارس (آذار) 2018 الموافق 20 جمادى آخر 1439
منذ: 4 شهور, 11 أيام, 18 ساعات, 44 دقائق, 19 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

5710
icec217
صائد الهاكرز
cairo ict 2017
inovasys
التكنولوجيا وأخبارها