EMASR التكنولوجيا وأخبارها
Wednesday 19 - Dec - 2018

بحسب تقرير تريند مايكرو: مصر من بين الدول الأفريقية الأكثر عرضة للهجمات السيبرانية

2018-03-23

أعربت شركة ’تريند مايكرو‘، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول الأمن الرقمي والمدرجة في بورصة طوكيو تحت الرمز (TYO: 4704؛ TSE: 4704)، عن مخاوفها من تنامي وتيرة الهجمات السيبرانية على مصر. واستناداً إلى التقرير الذي أصدرته مؤخراً، أشارت ’تريند مايكرو‘ إلى أن إجمالي عدد البرمجيات الخبيثة التي اكتشفتها الشركة في البلاد قد وصل إلى 242,411 برمجية خبيثة خلال الربع الأخير من عام 2017 وحده، ما يمثل زيادة بنسبة 25% عن الربع الثالث من نفس العام والذي شهد اكتشاف 194,719 برمجية خبيثة. ووفقاً لهذه النتائج، فإن مصر تأتي في المرتبة الثالثة من حيث أكثر الدول تعرضاً لتهديدات البرمجيات الخبيثة على مستوى القارة الأفريقية، حيث سجّلت جنوب أفريقيا أكبر عدد من البرمجيات الخبيثة والذي بلغ 2,289,997 برمجية خبيثة، وتلتها المغرب بـ 341,279 برمجية خبيثة. وكشف التقرير أن قطاع التصنيع في مصر كان الأكثر تضرراً من هجمات البرمجيات الخبيثة، وتلاه قطاع التعليم، ثم القطاعات الحكومية، والقطاعين العقاري والتكنولوجي.

وانطلاقاً من ذلك، يشدد خبراء الأمن على أهمية قيام الشركات والأفراد والجهات الحكومية باتخاذ الحيطة والحذر تجاه الهجمات السيبرانية والتي يمكن أن تتسبب بعواقب كارثية، وذلك بحسب نورا حسن، المدير التنفيذي في شركة ’تريند مايكرو‘ لمنطقة شمال أفريقيا و بلاد الشام .

وقالت حسن:  تحافظ التوقعات الخاصة بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر على طابعها الإيجابي، وبشكل ينسجم مع أهداف ’استراتيجية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لعام 2030‘ الرامية إلى تطوير اقتصاد رقمي راسخ ومزدهر. وتتمتع مصر بانتشار واسع لشبكة الإنترنت، حيث يبلغ عدد مستخدمي الإنترنت أكثر من 30 مليون مستخدم. وستواصل قاعدة المستخدمين نموها نتيجة للتوسع الكبير في القوى العاملة التي تستخدم التكنولوجيا الذكية، فضلاً عن البرامج التي تقودها الحكومة والتي تهدف إلى توسيع نطاق مساهمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في عملية التنمية الاقتصادية للبلاد. ومع أخذ ذلك كله بعين الاعتبار، فلا يمكننا تجاهل التحديات الهائلة التي تنتظرنا، ولا سيما الهجمات السيبرانية والتهديدات الراهنة التي يواجهها القطاع في مصر .

وتبذل شركة ’تريند مايكرو‘ جهوداً حثيثة لرفع سوية الوعي حول أهمية اتباع الشركات المصرية منهجية متعددة المستويات فيما يتعلق بالأمن الرقمي، حيث ترجّح الشركة إمكانية حدوث زيادة كبيرة في عدد التهديدات السيبرانية التي تطال البلاد خلال العام 2018 الجاري.

وخلال الربع الأخير من عام 2017، نجحت ’تريند مايكرو‘ في التصدي لـ 70,612 هجمة خبيثة لعناوين URL التي يتم الوصول إليها من قبل المستخدمين المصريين، كما وصل عدد الهجمات الخبيثة التي تصدّت لها الشركة بعد أن تمت استضافتها من قبل عناوين URL المصرية إلى 803 هجمات. وخلال الربع الأخير من العام الماضي أيضاً، وصل عدد التهديدات التي تطال البريد الإلكتروني والتي تم التصدي لها عبر بروتوكول الإنترنت الخاص بالمرسل في البلاد إلى أكثر من 27.7 مليون تهديد.

وتشكل فيروسات الفدية الخبيثة واحدة من أبرز التهديدات التي يواجهها القطاع اليوم، ولا تعد مصر محصنة بالشكل الكافي ضد هذه التهديدات. فقد وصل إجمالي عدد فيروسات الفدية الخبيثة خلال شهر ديسمبر 2017 إلى 1.7 مليار فيروس، وهي تشكل تهديدات مركّبة تطال البريد الإلكتروني وعناوين URL والملفات الإلكترونية على حد سواء. وحلّت مصر في المرتبة الثالثة من حيث ارتفاع مستوى فيروسات الفدية الخبيثة في القارة الأفريقية، حيث جاءت بعد كل من جنوب أفريقيا وتونس.

وتتمثل مخاوف ’تريند مايكرو‘ الأساسية في ارتفاع عدد الهجمات على القطاع المصرفي الإلكتروني في البلاد. فخلال الربع الأخير من العام 2017، اكتشفت الشركة 301 برمجية خبيثة تستهدف القطاع المصرفي الإلكتروني، ما يشكل زيادة بنسبة 37% في عدد البرامج الخبيثة بالمقارنة مع الربع الثالث من نفس العام والتي بلغت 219 برنامجاً خبيثاً. وفي نفس الوقت، ازداد عدد فيروسات الماكرو بمقدار الضعف تقريباً عما كان عليه في الربع الثالث من العام 2017 ليبلغ 79 فيروساً خلال الربع الأخير من نفس العام. كما وصل عدد تطبيقات الأجهزة المتنقلة التي تم تحمليها خلال الربع الأخير إلى 274 ألف تطبيق، تعتبر 1% منها تطبيقات خبيثة.

 واستناداً إلى تقريرها ’توقعات تريند مايكرو الأمنية لعام 2018‘، ترجّح الشركة بأن تشكل فيروسات الفدية الخبيثة وعمليات الابتزاز الرقمي الأسس التي تقوم عليها الجريمة السيبرانية خلال العام الحالي. وفي ضوء هذه التوقعات والنمو الكبير للتهديدات الإلكترونية، فإنه يتعين على الشركات والأفراد الاعتماد بشكل أساسي على برامج الأمن الإلكتروني الموثوقة، فضلاً عن امتلاك البروتوكولات الأمنية الملائمة للوقاية من الهجمات السيبرانية.