الرئيسية / إتصالات / الشركة المصرية للاتصالات تسعى إلى تطوير المشاريع مع مجموعة سوداتل للاتصالات
الشركة المصرية للاتصالات تسعى إلى تطوير المشاريع مع مجموعة سوداتل للاتصالات

الشركة المصرية للاتصالات تسعى إلى تطوير المشاريع مع مجموعة سوداتل للاتصالات

تسعى الشركة المصرية للاتصالات إلى تطوير المشاريع مع مجموعة سوداتل للاتصالات

يأتي ذلك في إطار سعى الشركة المصرية للاتصالات إلى تطوير المشاريع مع مجموعة سوداتل

والتطوير المستمر للبنية التحتية بين البلدين بما يخدم عملاء الشركتين، وبما يؤكد استراتيجية المصرية للاتصالات

الرامية إلى الربط مع دول الجوار ومنها لباقي الدول الافريقية لتمكينها من تطوير خدماتها لتحقيق التحول الرقمي

الشامل في القارة الأفريقية. وتأتي هذه الخطوة بالتزامن مع نظام الكابل البحري HARP الذي أطلقته المصرية

للاتصالات والذي سوف يربط القارة الأفريقية بأكملها بمصر وأوروبا.

كما وقعت اليوم الشركة المصرية للاتصالات ومجموعة سوداتل للاتصالات مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون

في مجال الربط الدولي بين جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان وذلك من أجل تحقيق الاستغلال الأمثل

للشبكة الأرضية التي تربط البلدين وتطويرها بأحدث التقنيات لدعم نقل الحركة الدولية،

وكذلك الربط بين محطة إنزال سوداتل ببور سودان ومحطات إنزال المصرية للاتصالات بالبحر الاحمر والكابلات البحرية

الموجودة بها. وقع الاتفاقية عبر تقنية الفيديو كونفرنس المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي

للشركة المصرية للاتصالات والمهندس مجدي طه، الرئيس التنفيذي والمدير العام لمجموعة سوداتل للاتصالات.

كما صرح المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات ”

سعداء بتوقيع مذكرة التفاهم مع أشقاءنا في سوداتل يما يتيح المجال نحو تبادل الخبرات وتعظيم الاستفادة

من الربط الحالي بين مصر والسودان والعمل على خلق فرص جديدة للربط الدولي من خلال الكابلات البحرية

بهدف الدفع نحو التحول الرقمي في مصر والمنطقة.”

لمتابعة اخبارنا … سجل لتصلك اخر الاخبار … اضغط هنا للتسجيل بالقائمة البريدية

شاهد أيضاً

القومي لتنظيم الاتصالات

تنظيم الاتصالات:حصول شركة بي تي للاتصالات علي ترخيص لتوفير خدمات الربط ونقل البيانات

صرح المهندس حسام الجمل الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لـ تنظيم الاتصالات،بأن تقدم شركة بي تي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *