we

النقود البلاستيكية «البوليمر» مزايا عديدة ” أقل تلوثا ” فى ظل انتشار الكورونا

طرح 10جنيهات بلاستيكية مع بدء عمل مطبعة البنك المركزي الجديدة ب العاصمة الإدارية الجديدة.

 

مصر، ضمن الدول التي بدأت استخدام النقود البلاستيكية «البوليمر»، خلال العام الجاري،

 

 

يبدأ قريبا إنتاج فئة النقد المصرية “10 جنيهات” في صورة النقود البلاستيكية من مادة “بوليمر”، خلال الفترة المقبلة، مع بدء عمل مطبعة البنك المركزى المصرى الجديدة فى العاصمة الإدارية الجديدة .

النقود البلاستيكية تتميز بأنها 3 أضعاف العمر الأفتراضى لنظيرتها الورقية أو البنكنوت.

إنتاج فئات النقد المصرية الجديدة، فى صورة “بوليمير” سوف يتم بأحدث خطوط إنتاج البنكنوت المطبقة فى العالم.

وتتميز النقود البلاستيكية، بالمرونة والقوة، والسمك الأقل، والتى تتيح عمرا افتراضيا أطول يصل إلى نحو 5 أضعاف

عمر الفئة الورقية المصنوعة من القطن، إلى جانب أنها مقاومة للماء، وأقل فى درجة تأثرها بالأتربة، وهى صديقة

للبيئة، وذات قابلية أقل كثيرًا فى التلوث مقارنة فئات النقد الورقية المتداولة، بالإضافة إلى صعوبة التزييف والتزوير.

 

وتتميز فئة الـ10 جنيهات الجديدة، بالمرونة والقوة، والسمك الأقل، والتى تتيح عمرا افتراضيا أطول يصل إلى نحو 5

أضعاف عمر الفئة الورقية المصنوعة من القطن، إلى جانب أنها مقاومة للماء، وأقل فى درجة تأثرها بالأتربة، وهى

صديقة للبيئة، وذات قابلية أقل كثيرًا فى التلوث مقارنة فئات النقد الورقية المتداولة، بالإضافة إلى صعوبة التزييف

والتزوير، فى الأسواق وتعد من أكثر فئات البنكنوت الجديدة تداولًا.

وأن استخدام النقود البلاستيكية «البوليمر» في مصر يعد أمرا إيجابيا لحركة النقد بالأسواق,

 استخدام النقود البلاستيكية «البوليمر» يساهم في تخفيض تكاليف الطباعة.

استخدام النقود البلاستيكية «البوليمر» يحسن مستوى الأوراق التي تتداول بشكل كبير

العملة البلاستيكية لن تكون شبيهة بالعملة المعدنية أو الكوينز، ولكن حجمها مثل حجم العملة الورقية

المتداولة وتحمل نفس التصميم كل بحسب فئته.

تساهم النقود البلاستيكية «البوليمر» في القضاء تدريجيا على الاقتصاد الموازي

وجاء إعلان البنك المركزي المصري، اليوم، عن بدء إصدار النقود البلاستيكية «البوليمر»، بالتزامن مع إعلان منظمة

الصحة العالمية، أن استخدام النقود الورقية يمثل أحد الوسائل التي يمكن أن ينتقل من خلالها عدوى فيروس كورونا

المستجد “كوفيد 19″، مطالبا بغسل اليدين بصورة جيدة واستخدام المطهرات بعد استخدام أي أوراق نقدية، خاصة

أن تبادل الأوراق النقدية واستخدامها يمثل مصدرا لنقل كل أنواع العدوى البكتيرية والفيروسية، قائلًا: “ننصح الناس

بغسل أيديهم بعد استخدام النقود وتجنب ملامسة الأيدي لمنطقة الوجه”.

ويستعد البنك المركزي المصري، في مقره الجديد الجاري تنفيذه بالعاصمة الإدارية، للانتهاء من تدشين أكبر دار نقد،

حيث سيتم تجهيزها بأحدث ماكينات إنتاج العملات في العالم، والتي ستعمل على 4 خطوط لبدء إصدار عملات

مصرية بلاستيكية لأول مرة من مادة البوليمر.

 

شاهد أيضاً

عملات الميم

مؤسسات كبرى تزيد استثماراتها في عملات الميم بنسبة 226٪ وفقًا لتقرير Bybit

أبرز النتائج التي توصل إليها التقرير هي الزيادة الكبيرة فيما تملكه المؤسسات من عملات الميم. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *