we

تدريب العاملين بالقطاع المصرفي من خلال التعلم الإلكتروني

 تعليق حضور المتدربين بفروع المعهد المصرفي المصري:

تدريب العاملين بالقطاع المصرفي من خلال التعلم الإلكتروني

.. وإجمالي عدد المتدربين من خلال التعلم الإلكتروني يصل إلى ما يقرب من 20 ألف متدرب حتى فبراير 2020

يستمر المعهد المصرفي المصري، الذراع التدريبي للبنك المركزي المصري، في توفير خدمات التعلم الإلكتروني لرفع كفاءة العاملين بالقطاع المصرفي،

ذلك في إطار آخر التطورات التي يشهدها العالم وتعليق حضور المتدريبن بفروع المعهد المختلفة ,

في الفترة المقبلة للحد من آثار فيروس الكورونا،

حيث وصل عدد المتدربين بنهاية شهر فبراير الماضي إلى ما يقرب من 20 ألف متدرب ,

منذ إطلاق خدمة التعلم الإلكتروني في فبراير 2018.

 

وفي هذا السياق، صرح السيد عبد العزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري:

“نسعى دائماً إلى الحفاظ على صحة المتدربين والمدربين، ولكننا مستمرون في تدريب العاملين

بالقطاع المصرفي من خلال التعلم الإلكتروني. كما يستمر المعهد في توفير خدمات التقييم والتدريب أونلاين،

مشيراً إلى أن عدد ساعات التدريب وصل بنهاية شهر فبراير 2020 إلى حوالي 26 ألف ساعة تدريبية

وبلغ عدد البرامج المتاحة من خلال التعلم الإلكتروني 22 برنامجاً مختلفاً منها الالتزام ,

ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والالتزام المصرفي”.

 

وأضاف السيد نصير أن المعهد يستهدف التوسع في تقديم خدمات التعلم الإلكتروني خلال عام 2020،

حيث بدأنا خدماتنا عن بُعد منذ فبراير 2018 لتحقيق كفاءة وفاعلية المتدربين، مشيراً إلى أنه في شهر فبراير الماضي فقط

وفر المعهد خدمات التعلم الإلكتروني إلى 1095 مستفيد يمثلون ثلاثة بنوك بإجمالي 3285 ساعة تدريبية”.

 

وفيما يتعلق بالتطوير الرقمي، أكد السيد نصير أن المعهد ما زال مستمراً في تنفيذ خطة إحلال وتجديد وتطوير كل ما يتعلق بالعملية التدريبية،

وأن عام 2020 هو عام الاستمرار في التطور الرقمي لتسهيل العملية التعليمية والتدريب والمساهمة في تحقيق مرونة أكثر في التواصل مع المتدربين”.

ويتميز التعلم الإلكتروني بالمعهد المصرفي المصري بجودة التصميم وكفاءته وتعدد أساليب عرض المعلومات،

وتوظيف التكنولوجيا الحديثة واستخدامها كوسيلة تعليمية، كما يضمن التفاعل الآمن الفعَّال بين عنصري العملية التعلمية،

بما يسمح بحرية المتدرب في التعلم حسب رغبته والأهم على الإطلاق هو سهولة المتابعة والإدارة الجيدة للعملية التعليمية.

 

جدير بالذكر أن المعهد المصرفي المصري قد أطلق خدمات منصة التعلم الإلكتروني في فبراير عام 2018 قبل ظهور فيروس كورونا؛

حيث كان ذلك التوجه الإستراتيجي ضمن رؤية المعهد باعتباره مركزاً للخبرة والتعلم والمعرفة؛

فإن إتاحة التعلم الإلكتروني للعاملين في القطاع المصرفي، يعتمد على المزج بين طبيعة النص المكتوب والمنطوق والمرئي،

يتلقاه المتدرب من مكتبه مباشرة ومن جهاز الحاسب الآلي الخاص به، وعند اجتياز المتدرب الدورة التدريبية،

يتمكن من تنزيل شهادة الاجتياز مباشرة من صفحته الشخصية على منصة التعلم الإلكتروني،

ويصبح بذلك لدى المتدرب سجلاً كاملاً ببرامج التعلم الإلكتروني التي حضرها من خلال المعهد المصرفي المصري.

 

 

نبذة عن المعهد المصرفي المصري:

تم تأسيس المعهد المصرفي المصري بواسطة البنك المركزي المصري في عام ١٩٩١ ليصبح الذراع التدريبي الرسمي له ليطبق أفضل الممارسات الدولية لصقل المهارات الفنية والإدارية للعاملين بالقطاع المالي والمصرفي برؤية تستهدف أن يصبح المعهد المركز المعرفي الرائد للخدمــات الماليـــة في مصــر والمنطقة المجــــــــاورة من خلال التميز في تنمية المهارات وتوفير الخدمات المعرفيــــة المتكاملــــة للقطــــاع المالي، والمساهمة في نشر الوعي المالي في المجتمع.

 

تحت رئاسة محافظ البنك المركزي المصري، السيد الأستاذ/ طارق عامر، يعتبر مجلس إدارة المعهد المصرفي المصري أحد أهم أوجه التنافسية التي يتميز بها المعهد. مكون من 8 أعضاء من رؤساء البنوك وخبراء اقتصاديين، يلعب أعضاء هذا المجلس دورا بارزا في تقدم القطاعين المالي والمصرفي.

 

حصل المعهد المصرفي المصري على الإعتماد الدولي لمدة ٥ سنوات من مجلس اعتماد التعليم المستمر والتدريب (ACCET) في أبريل ٢٠٠٩ كتأكيد للإلتزام بمعايير الجودة العالمية ليصبح بذلك المعهد التدريبي الأول المعتمد في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. في ديسمبر ٢٠١٤، تم تجديد الاعتماد لمدة خمس سنوات أخرى تنتهي في عام ٢٠١٩  و التي تم تجديدها لمدة 5 سنوات اخرى تنتهي في 2024.

 

بالإضافة إلى تميزه في مجال التدريب المصرفي، يقدم المعهد برامج المهارات القيادية والإدارية وتكنولوجيا المعلومات، علاوة على وحدتين متخصصتين للتدريب في المشروعات الصغيرة والمتوسطة وفي الحوكمة.

 

ولأن خدمات المعهد المصرفي لا تقتصر فقط على التدريب، يوجه المعهد جهوده ليصبح مركز التميز والمعرفة في مصر ومنطقة الشرق الأوسط من خلال تقديم مجموعة متنوعة من الأنشطة و الخدمات لنشر المعرفة في البحوث والتوعية وخدمات التقييم وخدمات الدعم الفني والاستشارات.

 

كمؤسسة مسؤولة مجتمعياً، أطلق المعهد المصرفي المصري مبادرة عشان بكرة عام 2012، وهي مبادرة وطنية تحت رعاية البنك المركزي المصري في مجال التثقيف المالي وتطوير المنتجات والخدمات المالية التي تناسب الأطفال والشباب في مصر والشرق الأوسط. بالاضافة إلى ذلك، قام البنك المركزي المصري برعاية برنامج المعهد، التدريب من اجل التوظيف، لتقديمة لكافة الطلاب بالجامعات الحكومية وعقد ندوات تعريفية بالتثقيف المالي بهدف تقليل الفجوة ما بين التعليم الأكاديمي وسوق العمل من خلال تدريب المشاركين على مجموعة من البرامج المتخصصة التي تؤهلهم للتخصص في مجالات محددة وفقا لمتطلبات سوق العمل المصرفي والمالي.

 

شاهد أيضاً

شبكات 5G

تقرير أوبن سيجنال: stc وموبايلي تتصدران شبكات 5G في السعودية

أوضح التقرير الذي أصدرته شركة أوبن سيجنال (Opensignal) -المزود العالمي الرائد لبيانات وأفكار وأداء سوق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *