we

“سفايت” تدعو المشروعات الصغيرة والمتوسطة للاعتماد على تحليل “البيانات الضخمة” لتطوير القدرات وزيادة الأرباح

العقارات والتأمين والتعليم أبرز القطاعات المستفيدة من برنامج “سفايت”

في استيعاب القاعدة المتنامية للعملاء وتطوير العلاقات معهم

 

أشارت شركة “سفايت” إلى  أهمية اعتماد الشركات المشروعات الصغيرة والمتوسطة على تحليل “المعلومات الضخمة” في اتخاذ القرارات الاستراتيجية.

وقال علي حُمادي الرئيس التنفيذي مؤسس شركة “سفايت” أن “المعلومات الضخمة” تسمح

للشركات بتحليل المعلومات التي تم جمعها من التفاعلات السابقة للعملاء، كما أن المزج بين

المعلومات الضخمة والمعلومات التي تم جمعها من “أنظمة وبرامج علاقات العملاء” تساعد الشركات

في التعرف على أنماط واتجاهات العملاء التي يمكن أن تستخدمها الشركات في تشجيع الولاء وتحفيز

سلوك الشراء.

 

تقدم شركة سفايت حلولا تكنولوجية في مجال إدارة علاقات العملاء، بهدف مساعدة الشركات على

تحسين مبيعاتها وأرباحها من خلال تحليل “المعلومات الضخمة” في زمن قياسي. وهي تتخذ من دبي

بدولة الإمارات العربية المتحدة مقرا لها، وقد قامت بتطوير برنامج “سفايت” لإدارة علاقات العملاء من

خلال شركة “لويكا”، الشركة الأم.

ويعد سفايت هو البرنامج الوحيد الذي يساعد المشروعات الصغيرة والمتوسطة على إدراك أهمية

الإمكانات الحقيقية للمعلومات الكبيرة المتمثلة في قاعدة بيانات العملاء الضخمة والتي توفر

استراتيجية تنافسية لدعم وزيادة المبيعات وبالتالي تحقيق أرباح أكبر. وقد اكتسب البرنامج شهرة

واسعة، وزخما كبيرا في المنطقة العربية منذ اطلاقه، حيث يقوم بتحليل المعلومات الضخمة في زمن

قياسي، مما يساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك الأعمال الكبيرة على وضع إطار

لاستراتيجيتها، بناء على رغبة العميل.

 

ويعتمد على هذا البرنامج كبرى القطاعات الاقتصادية المختلفة مثل العقارات والتأمين والتعليم

لاستيعاب القاعدة المتنامية للعملاء بطريقة منظمة وتحقيق نظرة شاملة ومستمرة على علاقات العملاء.

 

وأكد الحُمادي أن حلول برنامج إدارة علاقات العملاء تمثل فرصة للحصول على معلومات كثيرة ومفيدة

جداً وتساعد على تحليل مجموعات البيانات المعقدة بصورة أسرع كثيرا من تلك التي يتم تحليلها من خلال البرامج التقليدية.

 

وتعتمد الشركات الرائدة في العالم على تحليل المعلومات الضخمة في اتخاذ قرارات الحد من المخاطر

وزيادة المبيعات، وعن طريق استخدام المعلومات الضخمة فإن بعض الشركات مثل نتفلكس ذكرت

مؤخراً أنها وفرت نحو مليار دولار أمريكي سنويا للمحافظة على العملاء عن طريق دعم تجارب العملاء

وتقديم توصيات شخصية.

 

وطبقا لما ذكرته شركة ماكينزي فإن تجار التجزئة الذين يستثمرون في المعلومات الضخمة يحصلون على أرباح تبلغ نسبتها ما بين 15 الى 20% من حجم استثماراتهم.

 

وعن طريق استخدام أدوات تتعامل مع المعلومات الضخمة المرتبطة ببرنامج إدارة علاقات العملاء مثل

سفايت فإن القوة الشرائية سوف تحقق أرقاما كبيرة مقارنة بالشركات المنافسة الأخرى الى جانب

تقليل مخاطر العملاء وتشجيع السلوك الشرائي بهدف زيادة المبيعات والأرباح.

 

وقالت ستيفاني شويهر مديرة مشاريع سفايت أنه عن طريق استخدام المعلومات الضخمة عن طريق

برنامج إدارة علاقات العملاء فإن ذلك يعود بالكثير من الأرباح على الاستثمارات وخاصة المشروعات

الناشئة.

وأضافت أن الأعمال التي تأخذ المعلومات الضخمة مأخذ الجد ستكون لها اليد العليا، وعندما تسترشد

بالمعلومات فإن ذلك سيؤدي الى تقليل المخاطر وتوفير فرص هامة وبالتالي تحقق زيادة كبيرة في

حجم الأعمال مما سيؤدي إلى تسريع نمو هذه الأعمال وتحقيق هامش أرباح أكبر مقارنة بمنافسيها.

 

وأكدت أن المعلومات الضخمة مهمة في إبراز رؤى قابلة للتنفيذ، ومن أجل الحصول على هذه الرؤى

فإن الأدوات المرتبطة ببرنامج إدارة علاقات العملاء تم تصميمها لتجميع المعلومات والبيانات من مصادر

عديدة مثل المواقع وتطبيقات الأعمال والبريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي وتقوم بتنظيم

هذه المعلومات والبيانات في قاعدة بيانات مركزية، وبالتالي يتم تحليل هذه البيانات تلقائيا عن طريق

برنامج إدارة علاقات العملاء والذي يساهم في مساعدة صانعي القرار في أي شركة أو مؤسسة

على تحقيق أفضل نتيجة لقراراتهم.

شاهد أيضاً

Sineng

Sineng Electric تتقدم إلى المركز الرابع عالميًا في صادرات محولات الطاقة الشمسية لعام 2023

تقدم شركة Sineng، من أجل تلبية الطلب المتزايد على الطاقة النظيفة، حلولًا شاملة للطاقة الشمسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *