الرئيسية / حكومة / سكان أبراج المعادي يستغيثون من حملات إزالة 20 برج: القانون يمنحنا حق التصالح

سكان أبراج المعادي يستغيثون من حملات إزالة 20 برج: القانون يمنحنا حق التصالح

غادة حلمى
أطلق المئات من سكان وملاك الوحدات السكنية البرج السكني رقم 19 شارع أحباب الله، المتفرع من شارع المعهد الديني، دار السلام، خلف أبراج المعادي ستار، أول كورنيش المعادي، القاهرة، صرخة مدوية، عبر وسائل الإعلام، ووسائل التواصل الاجتماعي، والبرلمان، وحقوق الإنسان، من تعمد المحليات هدم العقار، وتشريدهم في الشوارع، في ظل أزمة كورونا التي تناشد فيها الدولة المواطنين بالبقاء في المنازل، إضافة إلى أن القانون يمنحهم الحق في التصالح على مخالفات البناء، حيث تم تحرير مخالفات بناؤه الأولى قبل صدور قانون التصالح بعام ونصف.

وجاء نص استغاثة السكان:

سيادة الرئيس/ عبدالفتاح السيسي

معالي رئيس الوزراء الدكتور/ مصطفى مدبولي

معالي وزير التنمية المحلية اللواء/ محمود شعراوي

معالي اللواء/ وزير الداخلية

معالي محافظ القاهرة/ اللواء خالد عبدالعال

معالي اللواء/ رئيس هيئة الرقابة الإدارية

وزارة الدفاع

بعد التحية؛

نرفع استغاثتنا إلى كل مسئول وطني شريف، يريد العيش في حياة كريمة لأبناء هذا البلد، كممثلين عن ملاك وسكان العقار رقم 19 شارع أحباب الله، من شارع المعهد الديني، دار السلام، خلف أبراج المعادي ستار، أول كورنيش المعادي، ونرجو إغاثتنا وإنقاذنا من فساد بعض مسئولي المحليات، بمحافظة القاهرة، والذين أعلن عنهم وزير التنمية المحلية، اللواء محمود شعراوي مؤخرا، أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، مؤكدا “فساد المحليات هو سبب الأزمة”.

ويروي الصحفي والإعلامي محمود جودة، أحد المتضررين من بين ملاك الوحدات السكنية بالعقار المذكور، الأزمة قائلا، يوجد بالبرج السكني 75 وحدة، ويقطنه مئات الأفراد في عشرات الأسر، جميعهم يطالبون الدولة ممثلة في الحكومة بإنقاذهم، من حملة الإزالات العشوائية والمخالفة للقانون، والموجودة الآن في الأبراج، وتشمل البرج الذي تملكنا وحداته بالاقتراض والاستدانة، وبيع كل ما نملك، وأصبحنا معرضين للسجن.

وواصل: توجد مستندات تفيد أنه تم بناء العقار على أرض ملكية خاصة، قبل صدور قانون رئيس الجمهورية، رقم 17 لسنة 2019، بشأن التصالح في مخالفات البناء، وتقنين الأوضاع، للعقارات الموجودة قبل صدور القانون، والذي يمنحنا الحق في التصالح، وقرار رئيس الوزراء رقم 800 لسنة 2020، والذي حدد فترة 6 أشهر للتصالح، منذ 1 أبريل إلى نهاية سبتمبر 2020، حيث سلبت منا المحليات هذا الحق تعسفيا، وكأنها دولة أخرى تعيش داخل الدولة الأم.

وقال عصام رمضان، أحد ملاك الوحدات السكنية المضارين، وواحد من بين 3 من سكان العمارة “محمود جودة، أمير إيليا، وعصام رمضان”، حرروا محضرا ضد محافظ القاهرة، ونائب المحافظ للمنطقة الجنوبية، ورئيس حي دار السلام، وذلك في قسم شرطة دار السلام، تحت رقم 2816 في 2-6-2020، وكذلك شكوى في خط الشكاوى بمجلس الوزراء، حملت رقم 2715350 في 3-6-2020، والتي تم تحويلها للطوارئ العاجلة، لسرعة الرد، وأفاد مجلس الوزراء أنه أحال الشكوى لمحافظة القاهرة، أفادت بتحويل الشكوى لحي دار السلام والبساتين لحل المشكلة، ولكن لا مجيب، حيث مازال التهديد قائما لمئات الأفراد القاطنين بالبرج رقم 19 شارع أحباب الله ، متفرع من شارع المعهد الديني، دار السلام، خلف أبراج المعادي ستار، أول كورنيش المعادي.

والتقط أطراف الحديث المهندس أمير إيليا، أحد ملاك الوحدات السكينة المضارين من تعسف المحليات بالقاهرة، لا نريد سوى تطبيق القانون رقم 17 لسنة 2019، والصادر من رئيس الجمهورية، والخاص بالتصالح في مخالفات البناء، للعقارات الموجودة قبل صدور القانون والعمل به، والمنشور في الجريدة الرسمية في تاريخ 8 أبريل 2019، وتعديلات لائحته التنفيذية بقرار رئيس الوزراء رقم 800 لسنة 2020، والمنصورة بالجريدة الرسمية في 31 مارس 2020، واللذان ينصان على التصالح في العقارات المبنية قبل صدور القانون المذكور، حيث بدأت مخالفات العقار رسميا في عام 2017، أي قبل صدور القانون بفترة.

وقال، جمعة دانيال، أحد المتضررين من بين سكان العقار، رفضت القائم بأعمال رئيس الحي شادية جمعة “، ونائبة المحافظ م. جيهان عبدالمنعم، قبول أوراق المصالحة، رغم استعدادنا لدفع كافة الغرامات والرسوم، وتقديم الأوراق والرسومات الهندسية، كما أن ذلك أيضا خلال الفترة التي نصت عليها تعديلات القانون، بقرار رئيس الوزراء .. حيث ينفذ مسئولوا المحليات التوجيهات عشوائيا، وبالمخالفة للقانون وقرار رئيس الوزراء .. والعواقب هي تشريد المئات من عشرات الأسر وإهلاكهم، وتعرضهم للسجن بسبب الاستدانة والقروض، لتملك هذه الشقق.

ودشن السكان 5 هاشتاج لمواجهة تعسف وفساد بعض مسئولي المحليات ممن يتحكمون في البشر، ويظنون أنفسهم فوق القانون الصور من رئيس الدولة، والقرار الصادر من رئيس الحكومة، والإنسانية في ظل أزمة كورونا، التي تنادي فيها الدولة رعاياها بالبقاء في

cairo ict

شاهد أيضاً

نائب وزير المالية:«صندوق النقد» يضعنا بين أعلى معدلات النمو بالمنطقة والدول الناشئة بنسبة ٢٪

غادة حلمى أكد أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية، أن المؤسسات الدولية تثق فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *