we

لديك هاجس من مصابي فيروس كورونا,أبل وجوجل سيكشفان ذلك تعرف على التفاصيل

 

نظام لتتبع انتشار فيروس كورونا عبر الهواتف الذكية

 

 

كشفت شركتى أبل وجوجل  النقاب عن تعاونهما لإطلاق نظام لتتبع انتشار فيروس كورونا عبر الهواتف الذكية، والذى يمكنه تنبيه المستخدمين إذا قاموا بالاتصال بشخص مصاب بالفيروس مؤخرا، وقال عمالقة التكنولوجيا أن هذا النظام سيكون متاح فى غضون عدة أشهر، إذ سيتم دمجه داخل نظامى IOS وأندرويد للمليارات حول العالم، مما يتيح للهواتف الذكية بتسجيل الأجهزة الأخرى التى تقترب منها باستمرار عبر تقنية البلوتوث.

وتؤكد هذه الشراكة غير المتوقعة بين جوجل وابل، خطورة الأزمة الصحية وقوة الشركتين اللتين تديران برمجياتهما على كافة الهواتف الذكية حول العالم تقريبا، إذ أعلنت الشركتين إن جهودهما المشتركة تضافرت فى الأسبوعين الماضيين فقط، فى محاولة للمساهمة فى إبطاء انتشار الفيروس

و فى هذا الشأن قال ساندر بيتشاى رئيس جوجل  أن الأداة لديها “ضوابط وإجراءات حماية قوية لخصوصية المستخدم

وقالت سلطات الصحة العامة إن تحسين تتبع المصابين واتصالاتهم يمكن أن يبطئ الوباء، وقد كانت هذه الإجراءات فعالة فى أماكن مثل كوريا الجنوبية، التى أجرت أيضًا اختبارًا جماعيًا للفيروسات.

وعلى الرغم من هذه الجهود، إلا أن هذه الخطوة الجديدة أثارت الكثر من التساؤلات حول مدى وصول

هؤلاء العملاقين إلى حياة الأفراد والمجتمع، وقدرة اثنين من أكبر شركات التكنولوجيا فى العالم على استخدام جميع الهواتف الذكية على كوكب الأرض لتتبع روابط الأشخاص.

وقال تيم كوك، الرئيس التنفيذى لشركة آبل، على تويتر إن الأداة ستساعد مسؤولى الصحة على استخدام تقنية البلوتوث بطريقة تحترم أيضًا الشفافية والموافقة”

وبحسب مانشره اليوم السابع قال الدكتور مايك ريد، أستاذ مساعد فى الطب والأمراض المعدية فى جامعة كاليفورنيا فى سان

فرانسيسكو، والذى يساعد مسؤولى سان فرانسيسكو فى تتبع الاتصال: “يمكن أن تكون الأداة مفيدة

لكنها تثير قضايا الخصوصية، ولكنها لن تكون الحل الوحيد، إلا إنها جزء من الاستجابة القوية والمعقدة”.

وقال تيم كوك، الرئيس التنفيذى لشركة آبل، على تويتر إن الأداة ستساعد مسؤولى الصحة على استخدام تقنية البلوتوث بطريقة تحترم أيضًا الشفافية والموافقة”

شاهد أيضاً

الاتصالات المغربي

“إي آند” تواجه تحديات قضائية تهدد استثماراتها في قطاع الاتصالات المغربي

إيمانًا منها بالتزامها الدائم بجميع القوانين والأحكام التنظيمية في مختلف الأسواق، وبصفتها مساهمًا رئيسيًّا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *