we
أكد وليد جمال الدين، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس في فعاليات قمة المناخ COP28، إلى مدى أهمية منطقة شرق بورسعيد لتكون وجهة

وليد جمال يؤكد أن تموين السفن بالوقود الأخضر مطلب عالمي

أكد جمال الدين، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس في فعاليات قمة المناخ COP28،

إلى مدى أهمية منطقة شرق بورسعيد لتكون وجهة هذا المشروع لموقعها شمال قناة السويس،

وتتكامل مع ميناءي شرق وغرب بورسعيد، وبالتالي تقع بالقرب من مناطق انتظار السفن،

 

وأكد أن تموين السفن بالوقود الأخضر ليس هدفاً في حد ذاته وإنما هو مطلب عالمي حتمي

خاصة أن الشحن البحري مسؤول عن 10% من انبعاثات الكربون في العالم؛

لذا فإن استخدام الوقود الأخضر في النقل البحري سوف يؤثر بشكل ملحوظ في خفض انبعاثات الكربون.

على هامش مشاركة الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس في فعاليات قمة المناخ COP28؛

قام كلٌ من: السيد/ وليد جمال الدين رئيس الهيئة، والمهندس/ علاء حجر رئيس المكتب الفني لوزير البترول،

والسيد تيربيه بيلسكوج الرئيس لتنفيذي لشركة سكاتك إيه إس إيه،

بتوقيع مذكرة تفاهم تستهدف استصدار رخصة ممارسة نشاط تموين السفن بالوقود الأخضر لشركة

سكاتك في منطقة شرق بورسعيد،

بتكلفة استثمارية تبلغ نحو 1.1 مليار دولار (شاملة الاستثمارات الخاصة بتوليد الطاقة النظيفة)،

ويصل حجم الإنتاج إلى 100 ألف طن من الميثانول الأخضر سنويًّا بحلول عام 2027،

وتبلغ طاقة المحلل الكهربائي 190 ميجاوات بالاعتماد على 317 ميجاوات من طاقة الرياح،

و140 ميجاوات من الطاقة الشمسية، وقد شهد التوقيع المهندس/ طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية،

والدكتورة/ رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي،

وممثلو كلٍّ من البنك الإفريقي للتنمية، ومؤسسة التنمية الدولية البريطانية.

 

وفي هذا السياق عبر السيد/ وليد جمال الدين عن سعادته

بتوقيع مذكرة تفاهم لشراكة جديدة مع سكاتك التي

بدأت أولى مشروعاتها بالمنطقة على هامش فعاليات COP27 في نوفمبر 2022،

الذى شرفه بالافتتاح السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي،

ونجح المصنع في تصدير أول شحنة أمونيا خضراء في العالم،

كما أوضح أسباب الريادة الإقليمية للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس في مجال تموين السفن بالوقود الأخضر،

التي جاءت نتيجة لجاهزية موانئ المنطقة لتقديم هذه الخدمة بالإضافة إلى التحرك السريع نحو إنتاج

الوقود الأخضر بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية، لتعظيم الاستفادة

من المناطق الصناعية المتكاملة المجهزة ببنية تحتية بمواصفات عالمية،

بالإضافة إلي الحوافز الاستثمارية وبيئة العمل الداعمة التي توفرها المنطقة الاقتصادية.

 

 

واستكمل السيد/ وليد جمال الدين اجتماعاته بجناح الهيئة بالمنطقة الخضراء مع الشركات الراغبة في

التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس

لا سيما في مجال الطاقة، حيث التقي بالسيد/ José Luis Jimeno،

رئيس شركة Vestas لمنطقة البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا،

التي تعد من الشركات العالمية الرائدة في مجال تصميم

وتصنيع وتركيب وتطوير وخدمة مشاريع طاقة الرياح،

وتطرق الاجتماع إلى إمكانية التعاون مع الشركة

في إنتاج توربينات الرياح لأنها من الصناعات المغذية

لصناعة الوقود الأخضر وتحتل أولوية في خطط المنطقة الاقتصادية،

حيث تبحث الشركة عن مركز لها داخل منطقة الشرق الأوسط.

أكد وليد جمال الدين، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس في فعاليات قمة المناخ COP28، إلى مدى أهمية منطقة شرق بورسعيد لتكون وجهة

شاهد أيضاً

الفنادق

“لايك ديجيتال” وشركاؤها يستكشفون دمج التكنولوجيا واللمسة البشرية في صناعة الفنادق

في عام 2024، أصبح المسافرون يتوقون إلى تجارب سلسة. يتضمن ذلك خدمات بدون تلامس، وتسجيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *