we

اطلاق موقع إلكتروني لحجز مواعيد تحاليل ال PCR “ كورونا ”

شهد أول يوم لإجراء تحاليل  ال PCR “ كورونا ” تكدس وتزاحم فى أعداد  الراغبين في إجراء التحليل  ممن يرغبون فى السفر للخارج ,

اجتمع مجلس الوزراء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي وبحضور وزيرة الصحة والسكان  الدكتورة هالة زايد ,وذلك بحضور وزراء: السياحة والآثار، ، والطيران المدني، والدولة للإعلام.

 

وكان الاجتماع من أجل إيجاد حلول عاجلة لهذه المشكلة   التى واجهت الراغبين فى اجراء تحليل    ال PCR “ كورونا، 

وفي مستهل الاجتماع، أكد مدبولي  أن هدف الاجتماع هو تسهيل الخطوات اللازمة لإجراء اختبارات وتحليل فيروس

“كورونا” المستجد COVID-19 للمواطنين المسافرين إلى خارج البلاد؛ حتى لا يتكرر التزاحم الذي حدث اليوم أمام المعامل المركزية لوزارة الصحة والسكان.

فيما  أوضحت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أنه يمكن للمسافرين الراغبين في إجراء اختبارات الفيروس

الدخول إلى موقع الحجز الإلكتروني الذي تم تجهيزه اليوم، وهو: www.clab.mohp.gov.eg لحجز موعد لإجراء الاختبار،

وسوف تظهر له رسالة تنويهية بضرورة أن يتم حجز موعد تذكرة الطائرة في نفس يوم إجراء الاختبار، حتى تكون

الشهادة صالحة للسفر، وعقب ذلك تظهر قائمة بالتواريخ لاختيار موعد الفحص.

وأشارت زايد  إلى أنه يتم عمل الاختبار في القاهرة بمستشفى حميات العباسية،

وفي الجيزة بمستشفى حميات إمبابة، لافتة إلى أنه يتم سحب العينات من الساعة 12 – 3 صباحا،

ويتم إجراء الاختبار من الساعة 3 – 8 صباحا، مع مراجعة واعتماد التقارير من الساعة 8 – 9 صباحا،

فيما  قام رئيس الوزراء بالتنسيق مع وزارة الخارجية لإرسال فريق عمل للمعامل المركزية لتوثيق الشهادات هناك،

ثم ستتولى وزارة الصحة إرسالها للسفارة المختصة مباشرة، تيسيراً من الحكومة على المواطنين.

 

وكما أشارت  إلى أنه تم كذلك تفعيل الخط الساخن 15335، للرد على استفسارات المواطنين بشأن إجراء الاختبار المطلوب، وحجز ميعاد الاختبار.

وأكدت زايد  أن القدرة الاستيعابية اليومية من غد 9 مارس حتى 13 مارس تصل إلى 400 اختبار، بينما تصل القدرة الاستيعابية اليومية من يوم 14 مارس إلى 1000 اختبار.

 

شاهد أيضاً

الشمول التأميني

لتعزيز الشمول التأميني إطلاق أول شراكة استراتيجية بين قطاعي التأمين والاتصالات

تم إطلاق أول شراكة استراتيجية بين قطاعي التأمين والاتصالات وذلك لتعزيز الشمول التأميني . تمثلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *